الفوائد الطبية لزيت الزعتر للجسم

يُعد الزعتر أو الأوريجانو كما يطلق عليه القلة من أكثر الأعشاب انتشاراً في دول حوض البحر الأبيض المعتدل، وأيضاً في دول قارتي آسيا وأوروبا، وغالباً ما يستعمل كنوع من البهارات المنكهة للأطعمة المتغايرة، ويستخرج منه زيت الزعتر العطري من خلال عملية تسمى التقطير، ويتمتع زيت الزعتر بالعديد من المواصفات الطبية نظراً لاحتوائه على نحو رئيسي على سيارات الكارفاكرول والثيمول، الأمر الذي جعل له الكثير من الإمتيازات والمنافع على صحة جسد الإنسان.

الفوائد الطبية لزيت الزعتر للجسم , ما هي الفوائد الطبية لزيت الزعتر للجسم

الفوائد الطبية لزيت الزعتر للجسم

 

فوائد زيت الزعتر
  • يقلل خظورة أمراض القلب إنّ لزيت الزعتر العديد من الخصائص المضادة للأكسدة، مما يجعله وسيلة طبيعية فعالة للتقليل من تأكسد كولسترول الدم السيئ، وبالتالي التقليل من فرص الإصابة بأمراض القلب والشرايين الخطيرة التي قد تسبب الموت في حال تطورها.
  • يحمي من الأورام السرطانية يحارب زيت الزعتر الشوارد والجذور الحرة التي تدخل إلى الجسم بفعل الكثير من العوامل، مما يساعد على الحماية من الإصابة بأمراض السرطان المختلفة ومنع انتشار خلاياها.
  • يحسّن آلية الدفاع في الجسم استُعمل زيت الزعتر منذ العصور القديمة في تعزيز مناعة الجسم، والوقاية من أعراض الإنفلونزا والبرد، والتهابات الحلق، عن طريق إضافة بضع نقاط منه إلى كوب من العصير الطبيعي، والاستمرار على ذلك خمسة أيام متتالية للتأكد من الشفاء التام.
  • يخفف التهاب الجيوب الأنفية يعتبر زيت الزعتر من أهم العلاجات الطبيعية التي تخفف احتقانات الجيوب الأنفية، إذ يستفاد منه عن طريق مزجه مع كوب من عصير البرتقال الطبيعي، وشرب المزيج بشكل يومي مدة تتراوح بين ثلاثة وخمسة أيام تقريباً.
  • يسهل عملية الهضم يتميز هذا الزيت بأنّه يحتوي على العديد من المركبات المهدئة للمعدة والمسهلة لعملية الهضم، ومن أهم هذه المركبات الثيمول، ويمكن علاج حالات عسر الهضم بالاعتماد على زيت الزعتر عن طريق إضافة ثلاث قطرات منه إلى كوب من الحليب، كما أنّ لزيت الزعتر أهمية في تنظيف الرئتين، والقصبات الهوائية من المواد المخاطية الزائدة الموجودة فيها.
  • يعالج الالتهابات يطبق زيت الزعتر على الطبقة الخارجية للجلد، فيؤثر ذلك بشكل إيجابي في الجسم، فيمنع تضخم الغدد الليمفاوية، ويقلل حدة الالتهابات التي يتعرض لها الجسم، لا سيما التهابات الحلق والأذن، والتهابات الرئوية والتي يتم علاجها عن طريق استنشاق بخار الماء المضاف إليه زيت الزعتر.
  • يقلل أمراض الفم يعدّ زيت الزعتر من المواد الطبيعية التي تستخدم في تطهير التجويف الفموي من البكتيريا والميكروبات المتراكمة فيه، كما أنّه يعالج أوجاع اللثة والأسنان، لذلك يدخل في تركيب معاجين الأسنان والغسولات المخصصة بالفم.
  • يقلل حدة الأمراض الجلدية يطبق موضعياً على طبقات الجلد الخارجية، فيكون له تأثير إيجابي ملحوظ في المشاكل الجلدية الطفيفة والمتمثلة في حبوب وبثور الشباب،
  • والتقرحات الباردة، وبعض أنواع الطفح الجلدي الناتج من الالتهابات الفطرية، كما أنّ لهذا الزيت قدرة على تأخير ظهور علامات الشيخوخة على البشرة، وزيادة إشراقتها ونقائها.
قد يعجبك ايضا