الفوائد الطبية لفاكهة الرامبوتان

تعتبر الرامبوتان “Rambutan” من الفواكه الاستوائية، والتي يبقى لها الكثير من المسمّيات، ففي تايلند تسمى بـ”نغوه”، بينما تعرف تلك الفاكهة في كوستاريكا، وبنما، ونيكاراغوا باسم ” تشينو مامون”، أمّا عن بلد الإقامة الأصلي لتلك الشجرة فيعود إلى ماليزيا، وسريلانكا، وإندونيسيا، وايضاً في جنوب في شرق آسيا. تبقى الرامبوتان ايضاً في أستراليا، وتزرع بشكل ملحوظ في أماكن أخرى للغرض التجاري، مثل كمبوديا، وجزر الكاريبي، وإفريقيا، والفلبين وماليزيا، وسيريلانكا، وتايلاند وغيرها من الدول، وتعد الأخيرتان هما الدولتان الأكثر إنتاجاً للرامبوتان من ضمن الدول المذكورة، ولهذه الفاكهة الكثير من الإمتيازات التي يجهلها الكثيرون

الفوائد الطبية لفاكهة الرامبوتان ,ما هي الفوائد الطبية لفاكهة الرامبوتان

 

الفوائد الطبية لفاكهة الرامبوتان

 

  • فوائد الرامبوتان : للرامبوتان فوائد عديدة ومنها ما يلي: تفيد في معالجة الأمراض المختلفة، حيث تم استخدامها في الطب التقليدي لكل من إندونيسيا وماليزيا، لمعالجة ارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري.
  • تحتوي على نسبة عالية من الماء، وبالتالي فهي تروي العطش، كما تحتوي على نسبة من الكربوهيدرات والبروتينات ممّا يعزز من طاقة الجسم.
  • تحتوي على حمض الغال كأحد المركبات الرئيسية الموجودة في ثمرة الرامبوتان، ويعمل هذا الحمض على حماية الجسم من التلف التأكسدي، إذ يساعد في إزالة الجذور الحرّة، وبالتالي الوقاية من الإصابة بمرض السرطان. تحتوي على كميّة لا بأس بها من النحاس،
  • الّذي يعد ضرورياً للجسم من أجل تكوين خلايا الدم الحمراء والبيضاء، يضاف على ذلك احتواؤها على المنغنيز اللازم لتنشيط إنزيمات الجسم.
  • تزيل سموم الكلى، وذلك لاحتوائها على الفوسفور اللّازم من أجل إصلاح الخلايا والأنسجة التالفة من الجسم، عدا عن احتوائها على نسبة عالية من الكالسيوم الّذي يعمل بالتزامن مع الفوسفور من أجل تقوية العظام وزيادة صحة الأسنان.
  • تمد الجسم بنسبة عالية من عنصر الحديد وبالتالي الوقاية من الإصابة بمرض الأنيميا أو فقر الدم، وتجنّب ما يحدث بسببها من مشاكل صحّية عديدة كالدوخة والتعب العام.
  • تحتوي على نسبة مرتفعة من الألياف، وبالمقابل فإنّ سعراتها الحراريّة منخفضة ممّا يجعلها فاكهة مناسبة للتخفيف من الوزن.
  • تعمل الرامبوتان على القضاء على الطفيليات المعوية، وتخفف من الإسهال، كما وتقلّل من ارتفاع درجة الحرارة عند الإصابة بالحمّى.
  • تزيد من نعومة البشرة ورطوبتها؛ لاحتواء ثمرتها على نسبة عالية من الماء، يضاف إلى ذلك قدرتها على تخليص البشرة من الجذور الحرّة، الّتي تسبّب ظهور علامات الشيخوخة على الجسم.
  • تحتوي قشرة فاكهة الرامبوتان وبذورها أيضاً على نسبة عالية من مركب الفلافونويد الذي يسهم في محاربة السرطان، وتقليل معدل الكوليسترول الضار في الدم.
قد يعجبك ايضا