الفوائد الطبية للموز للأسنان

الموز من الفواكه الاستوائية التي تحتلّ المراتب الأولى من حيث الاستهلاك البشري، كما يُعد من الفواكه التي تتميّز بالطعم الحلو، إضافة إلى ذلك المقدار الغذائيّة العالية لاحتوائه على المكونات والمعادن المتغايرة، وبهذا يُعد من الفواكه التي لا بدّ من تناولها على نحوٍ متواصل ومستمرّ للاستحواز على فائدتها الهائلة، وسنتعرّف في ذلك النص على أبرز فوائده للأسنان وللجسم عامّة.

الفوائد الطبية للموز للأسنان , ما هي الفوائد الطبية للموز للأسنان

الفوائد الطبية للموز للأسنان

 

  • فوائد الموز للأسنان : الموز من الفواكه التي تحافظ على صحّة الأسنان لاحتوائه على مجموعة متنوّعة من الفيتامينات، وعلى نسبة عالية من البوتاسيوم، والحديد، والكالسيوم، كما يعمل على تبييضها وخاصّة قشره من خلال فركها به، إضافة إلى ذلك فالموز يُعزّز نموّ أسنان الطفل ويقوّيها ويمنع تسوّسها، ويقضي على البكتيريا الضارّة.
  • طريقة استعمال قشر الموز لتبييض الأسنان : اختيار القشر الناضج والأبيض وليس الأسود.
  • فرك الأسنان بالقشرة من الداخل بنفس طريقة تنظيف الأسنان بالفرشاة.
  • ترك أثر القشر على الأسنان مدّة عشر دقائق.
  • استعمال فرشاة جافّة ونظيفة لتنظيف الأسنان أثناء وضع الوصفة لمدّة ثلاث دقائق وبحركات دائريّة تكرار التجربة ثلاث مرات أسبوعياً للحصول على النتيجة المطلوبة.
  • فوائد الموز للجسم : علاج اضطرابات الهضم، والتخلّص من الإسهال وخاصة عند تناوله مع لبن الزبادي؛ لاحتوائه على الألياف الغذائيّة. المحافظة على صحّة البشرة وتغذيتها بالعناصر والمعادن المختلفة، إضافة إلى ترطيب البشرة وزيادة نعومتها، والتخفيف من ظهور الحبوب والبثور، ومكافحة التجاعيد وعلامات التقدّم في العمر، ويتمّ استعماله من خلال مزج مهروسه مع القليل من الحليب المجفّف ووضعه على البشرة خمس عشرة دقيقة ثم غسله بالماء الفاتر.
  • إمداد الجسم بالكاقة والحيوية كونه غني بالفيتامينات والبرويتنات، فتناول ثمرتين منه يكفي لمد الجسم بالطاقة لمدة ساعة كاملة لسيرعلى الأقدام دون الشعور بالتعاب.
  • الحد من التوتر والاضطرابات النفسية، وتهدئة الأعصاب؛ لأنّه غنيّ بالفيتامينات.
  • تعزيز صحة القلب والأأوعية الدموي لاحتوائه على نسبة عالية من البوتاسيوم الذي يقي القلب من الأمراض المختلفة، ويحمل الأكسجين إلى الدماغ، ويحافظ على توازن الجسم.
  • مساعدة الشخص المدخن على الإقلاع نع التدخين لاحتوائه على فيتامين B6,B12، لقدرتها على تقليل تأثير النيكوتين. تنظيم معدلات ضغط الدم لاحتوائه على البوتاسيوم، ولأنّه لا يحتوي على الملح والصويودم.
  • تعزيز إنتاج الخضاب أو الهيموجلوبين الموجود في خلايا الدم الحمراء؛ لأنّه غنيّ بمركبات تعزيز ذلك، وبالتالي الوقاية من الإصابة بفقر الدم.
  • المحافظة على صحّة الشعر، وحمايته من التقصّف والتكسر، وتقوية بصيلاته وبالتالي منع تساقطه وزيادة كثافته، إضافة إلى زيادة نعومته ولمعانه.
  • تعزيز صحّة المرأة الحامل ومدها بالعناصر الغذائية المختلفة، وحمايتها من فقر الدم، والتخفيف من الغثيان الصباحي.
  • التخلّص من الوزن والسمنة الضارة لاحتوائه على الألياف التي تمنح شعوراً بالشبع.
  • علاج الضعف الجنسي؛ لاحتوائه على الأملاح المعدنية والبوتاسيوم.
  • تعزيز جهاز المناعة في الجسم ضدّ الأمراض المختلفة.
قد يعجبك ايضا