فاكهة الجارسينيا وفوائدها الطبية

فاكهة الجارسينيا هي فاكهة استوائية ضئيلة الكمية وذات مذاق حامض تستخدم كنوع من أشكال التوابل في الطبخ الشعبي أو لتجنب تشكل وافتتاح غازات الأمعاء، وقد استخدمت قشرة الفاكهة والمسماة بالتمر الهندي لمداواة الروماتيزم ومشاكل الهضم، حيث تعدّ غنية بمركب يدعى بالحمض الهيدروكسي والذي يمنع تشكل الدهون وخصوصاً الدهون الناتجة من السعرات الحرارية الزائدة من الكربوهيدرات، وفضلا على ذلك هذا لها الكثير من المزايا التي سنذكرها في ذلك النص

فاكهة الجارسينيا وفوائدها الطبية , ما هي فاكهة الجارسينيا وفوائدها الطبية

فاكهة الجارسينيا وفوائدها الطبية

 

  • فوائد فاكهة الجارسينيا : خسارة الوزن تحتوي فاكهة الجارسينيا على حامض هيدروكسي مثبت بمقدرته على كبت الشهية ودعم حرق الدهون في الجسم، حيث أظهرت الدراسات الإنسانية والحيوانية مقدرة الحامض في التأثير على الجينات المسؤولة عن إفراز هرمون الليبتين والذي هو الهرمون المسؤول عن كبت الشهية في الدماغ،
  • كما ويعمل الحامض بمثابة جين منظم للبدانة، كما وأظهرت الدراسات مقدرة تناول فاكهة الجارسينيا على خفض مستويات الكولسترول والإنسولين في الدم مما يعني أنّ الجسم يخزن الدهون بشكل أبطأ.
  • الوقاية من السرطان تحتوي فاكهة الجارسينيا على مركبات ضرورية مثل الخانثونس والجارسينول اللذين يحميان الجسم من السرطان، حيث أظهرت الدراسات مقدرة مثل هذه المركبات على قتل الخلايا السرطانية ومنع انتشارها، كما تقلل من الالتهابات في الدماغ والكلى والأمعاء والتي تزيد من احتمالية الإصابة بالسرطان.
  • زيادة المقدرة على التمرين يساعد مركب HCA على زيادة فترة ممارسة النساء للتمارين الرياضية، ولكن النتيجة الإيجابية لم تظهر عند الرجال.
  • مخاطر فاكهة الجارسينيا يعتبر استهلاك فاكهة الجارسينيا لمدّة ما بين الشهر إلى 12 أسبوعاً أو أقل آمن، ولكن أمان استهلاكها لمدّة أطول لا زال مجهول الأعراض الجانبية، حيث يمكن أن تتسبب بالغثيان والضيق في الجهاز الهضمي والصداع.
  • عدم وجود دلائل كافية وموثوقة عن أمان استهلاك فاكهة الجارسينيا عند الحامل أو المرضع، ولذا ينصح بتجنبها.

 

قد يعجبك ايضا