فاكهة الجرافيولا وفوائدها الطبية

مع تقدّم الأبحاث العلمية الحالية على دور الطبّ البديل في شفاء الكثير من الأمراض، بعيداً عن استعمال العقاقير الكيميائيّة، والتي قد تعالج الداء ولكنها قد كان سببا بعض الآثار الجانبية على الصحة، لا سيما أمراض السرطانات التي تعتمد أكثرية حالات مداواتها على اللجوء لاستعمال العقاقير الكيماوية عقب اكتشافهم لهجوم ذلك الداء على خلايا أجساد السقماء، وبالرغم من مقاتلة ذلك العلاج الكيميائي للخلايا الخبيثة والمريضة، لكنّ الإشكالية في تلك العقاقير أنّها يقع تأثيرها على عمل الخلايا الصحيحة كذلكً، ولكن الأبحاث والدراسات الجديدة، قد أوجدت الحلّ البديل الذي قد يغني عن استعمال تلك الكيماويات مستقبلاً، ألا وهو ثمرة الجرافيولا.
هي إحدى الفواكه الاستوائية التي تتطلب إلى مناخ استوائي لتنمو، طولها يبلغ من خمسة إلى ستة أمتار لاغير، لها مواصفات شفائية وعلاجية كبيرة، وجميع أجزائها تستخدم لذلك الغاية، إذ تستخدم أوراقها وجذورها وثمارها، في دواء العديد من الأمراض، عدا عن أنّ طعمها لذيذ إذ يمكن تناول لبّ تلك الثمرة كفاكهة، كما يمكن استخراج عصير منها هو أكثر قربا للطعم الحامض، ومن الممكن عمل ما يشبه الشاي نحو استعمال أوراقها.

فاكهة الجرافيولا وفوائدها الطبية, ما هي فاكهة الجرافيولا وفوائدها الطبية

فاكهة الجرافيولا وفوائدها الطبية

 

  • فوائد الجرافيولا : معالِجة لأغلب أمراض السرطانات، فقد تبين إن لها خصائص علاجية وشفائية هائلة، فهي تهاجم الخلايا الخبيثة المريضة في الجسم، ولا تؤثر على عمل الخلايا المريضة، كما تعمل على زيادة مناعة الشخص ومقاومته للأمراض.
  • معالجة للعديد من مشاكل الجهاز الهضمي، فهي تطرد الديدان الموجودة داخل البطن، كما تعالج مشكة الإسهال، فهو يعدّ بمثابة دواء قابض.
  • معالجة للاكتئاب والتوتر والقلق، وذلك كونه يرفع من نسبة هرمون السيروتونين، وهو هرمون السعادة.
  • مضادة للبكتيريا والفطريات ومرض الملاريا.
  • معالِجة لمشكلة قمل الرأس وذلك من خلال طحن بذور الجرافيولا واستخدامها لهذا الغرض.
  • أضرار الجرافيولا : على الرغم من فوائدها الكبيرة في مختلف المجالات إلا أن الدراسات ما زالت تُجرى على هذه الثمرة،
  • إذ ترجح بعض الدراسات أن كثرتها قد تسبب بعض الأخطار على صحة الجهاز العصبي،
  • كتلف الأعصاب: يتم التحذير من تناول هذه الثمرة خلال فترة الحمل أو الرضاعة، فيرجّح أنّها غير آمنة، على الرغم من أنّ العديد من المواقع تتحدث عن كون هذه الثمرة مدرّة لحليب الأم أثناء فترة الرضاعة،
  • لذلك فالأفضل تجنّبها كون المعلومات متضاربة بهذا الخصوص.
  • هناك تحذيرات من أن مصابي مرض باركنسون عليهم تجنّب تناول هذه الثمرة لاحتمالها أن تزيد هذا المرض سوءاً.
قد يعجبك ايضا